المجد

عزيزى الزائر شكرا لتواجدك معانا فى منتانا المجد هذه الرساله تفيد انك لم تقم بادخال بياناتك بعد نرجو من
حضرتك اختيار احد البدائل التاليه اذا كنت عضو فى اسرتنا
اختر الدخول اما اذا كنت لم تسجل بيانات فنرجو منك الضغط على زر التسجيل لنكون سعداء لتواجدك معانا كواحد من
اسرتنا واهلا بك فى بيتنا المجد
المجد

منتدى مصرى شامل يهتم بتوصيل اى معلومات ومشاركات لضيوفه الكرام

منتدى المجد احلى منتدى


    الطفل والموازنه

    شاطر
    avatar
    ايبك
    مشرف قسم الشباب

    عدد الرسائل : 662
    العمر : 31
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    الطفل والموازنه

    مُساهمة من طرف ايبك في السبت فبراير 28, 2009 4:59 pm

    ففي الموازنة يقارزن الطفل ما يراه من كلاب مختلفة الاشكال والالوان والحجوم كما يقارن بين الكلاب والقطط والارانب والقردة وغيرها ومن هذه الموازنة يدرك ان بالكلاب صفات مشتركة تجعلها مخالفة للقطط والارانب والقردة . وعزل او انتزاع بعض الصفات المشتركة بين افراد صنف من الاشياء وتوجيه الانتباه الي هذه الصفات المنزعة دون غيرها يسمي تجديدا فحين نقول ان هذا الشخص طويل مثلا فصفة الطول هذه مما يشترك فيه هذا الشخص مع كثير من غيره من الاشخاص لكننا نعزل هذه الصفة المشتركة عن جميع الصفات الاخري .
    التي يتميز بها هذا الشخص ونوجه انتباه هنا اليها دون غيرها من الصفات والاشخاص الذين ابتكروا كلمة كرس لاول مرة لابد ان انهم لاحظوا ان الكراسي مهما اختلفت الوانها واشكالها وحجومها نشترك في صفات معينة .
    مما سبق نجد ان هناك خطوات اربع في اكتساب المفهوم الكلي " الادراك الحسي – الموازنة – التجريد – التعقيم وعلي هذا النحو بتعلم الطفل معني الكتاب – الحصان – الكرة ومعني الخضرة من خبرات متعددة باشياء مختلفة حمراء – خضراء – ملابس – ومنازل – زهور – اثاث . او يكتسب معني المثلثية من خبرات متعددة بمثلثات مختلفة الزوايا والاضلاع والمساحات والالوان فاكتساب المعاني يبدأ من مفردات محسوسة وينتهي بافكار عامة وهذه ناحية يجب مراعاتها في تعليم الطفل المعاني الكلية المختلفة .

    ومن الجدير بالذكر ان عمليات الموازنة والتجريد والتعليم عمليات ضمنية لا شعورية اي لا يقوم بها الفرد عن قصد عامد منه الي التحليل والانتزاع والاختبار والتاليف.
    ويوجد لدي الطفل الصغير كثير من المفاهيم البسيطة تقوم في ذهنه قبل ان يستطيع الكلام
    وقد قام العالم السويسري ببحوث طريقة علي الاطفال فيما بين الثالثة والثالثة عشر من العمر فالفت الضوء علي ما يحول في اذهانهم من معادن عن العالم الذي يحيط بهم من ذلك ان الطفل الصغير يبنسب الحياة الي الجمادات وان الحياة في نظره مرادفة للشعور فالشجرة تخزن حين تغيب الشمس والمسمار يتالم وهو يدق في الحائط وحوالي الخامس او السادسة من العمر يمر بمرحلة اخري تكون فيها الحياة مرادفة للحركة فاوراق الشجر حية حين تطير مع الريح ميتة حين لا تطير ولا تتخذ هذه المعاني في ذهنه دلالاتها عند الراشد الكبير الاحوالي الثانية عشرة من عمره عندئذ لا يعود ينسب الحياة الا الي الحيوانات والنباتات ومن الملاحظ ان الاطفال يدور اغلب تفكيرهم في مستوي الادراك الحس اي يدور حول اشياء مفردة محسوسة ومشخصة لاعلي افكار عامة ومعان كلية .

    الطفل في سلة الخامسة او السادسة :

    يعرف الاشياء بفوائدها وطرق استخدامها او بتعاريف ساذجة فالكرة شئ يلعب به والسكين بقطع به الخبز والكرسي شئ نجلس عليه والنمر حيوان ياكل الانسان وكلما تقدم الطفل في العمر اقترب علي التدرج من فهم المعاني المجردة واستخدامها اداة لتفكيره . وقد دل التجريب علي ان الطفل قبل الثانية عشرة من عمره يعجز عن تعريف الشفقة او العدل تعريفا بل يكون تعريفه لهما اثير ويدور حول اشياء وامثلة حسية حتي اذا بلغ الثانية عشرة اجاب بان العدل هو ان تعطي الناس ما يستحقون وان الشفقة هي ان تخزن المصائب والاحسان ان تساعد المحتاجين .
    وقد اظهرت كثير من البحوث ان الاطفال كثيرا ما يعروفونه الالفاظ دون ان يدركوا معاينها وان معاينها تكون بعيدة كل البعد عن المعاني الصحيحة فافكارهم العامة عن الحيوانات والنباتات ومشاهد الطبيعة والازمنة البعيدة والاماكن البعيدة افكار غامضة ممسوحة الي حد كبير وتسمي ذلك باليبغائية عن الاطفال .

    وتتصل بمفاهيم الحياة مفاهيم وهي مفاهيم تتدرج عند الطفل من تحطيم الاشياء بقسون الي فكرة الخلاص والتحرير ولا يستطيع الصغار فهم نهائية او غائبة الموت بل يظنون ان الانسان او الحيوان العزيزين سيعود ان بعد الموت . وفيما بين الخامسة والتاسعة يشخص الصغار الموت يعتبرونه امرا محتوما لكن لا يحاولون تفسير سبب حدوثه ولا يحتمل ان يشغلهم التفكير فيه الا اذا كانوا خائفين او غير امنين في علاقاتهم العائلية . ثم انهم يهتمون لوفاة احد الوالدين او الاقارب غير انفسهم فالقليل من الصغار ما لم يكونوا قد عانوا المرض الطويل او الناس يفكرون في الموت فيما يتصل بذواتهم اما الغالبة العظمي من الاطفال فالموت يرتبط لديهم بكبر السن والشيخوخة .كما في فكرة الحياة للوالدين والكبار ومعلمات الروضة ومربيات الحضانة هنا دور كبير في تنمية المفهوم في فكرة الحياة يشجعون الصغار علي اقامة اعتقادات حيوية وهم يصدق له غير الحي علي انه حي فاذا رمي اللعبة فكسرها او فرق الكتاب او الصحفية بقبوله له ان هذه الاشياء زعلاته منه ولن تكلمه مسكينة ماتت اذهب وفل لها متاسف . كذلك نصف قصص الاطفال في برامجهم ومسلسلاتهم الاذاعية والتلفزيونية الجماد والحيوان بانه يحسن .
    avatar
    *رحيق الورد*
    مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 649
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    رد: الطفل والموازنه

    مُساهمة من طرف *رحيق الورد* في السبت فبراير 28, 2009 9:05 pm

    موضوع رائع

    تسلم الايادي للطرح الجميل


    سلامي لك


    _________________


    عاهدني بحبك الابدي

    عاهدني حبي يجري بدمك

    عاهدني ان تكون لي وحدي

    عاهدني أن نبقى معا طول العمر

    عاهدني يا عمري تكون عمري
    avatar
    MAGDY
    Admin

    عدد الرسائل : 479
    العمر : 30
    العنوان : حب الناس
    تاريخ التسجيل : 22/02/2009

    رد: الطفل والموازنه

    مُساهمة من طرف MAGDY في الأحد مارس 01, 2009 3:47 am

    شكرا على الطرح الرائع ده
    ايبك يارب يسعد ايامك


    _________________
    الحمد لله الذى هدانا لهذا وما
    كنا نهتدى لولا ان هدانا الله
    الشكر جزيل الشكر للى ساعدنا
    ف بناء هذا المنتدى حتى يصل الى
    هذ الحال



    avatar
    ايبك
    مشرف قسم الشباب

    عدد الرسائل : 662
    العمر : 31
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    رد: الطفل والموازنه

    مُساهمة من طرف ايبك في الأحد مارس 01, 2009 12:21 pm

    يارب يكرمك على مرور فى كل الموضع انتا فعلا لو فيه حاجه اكتر من مدير الموقع ممكن تكون انت المدر شويه على مجهودك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 9:53 pm